منتديات مدرسة حطين الثانوية للبنين

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة منتديات مدرسة حطين الثانوية
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدى

منتديات مدرسة حطين الثانوية للبنين

... نافذة يطل من خلالها طلاب حطين عليكم ...
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اعوذ بالله من الشيطان الرجيم {اَللَهُ لا إِلَهَ إلا هو اَلحي ُ القَيَوم لا تأخذه سِنَةٌ ولا نوْمٌ لَّهُ مَا فيِِ السَمَاوَاتِ وَمَا في اَلأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَينَ أَيدِيهِمْ ِوَمَا خَلْفَهم وَلا َيُحِيطُونَ بشَيءٍ مِنْ علمِهِ إِلاَ بِمَا شَآء وَسعَ كُرْسِيُّهُ السَمَاوَاتِ وَالأَرضِ وَلاَ يَؤُدُه حِفْظُهُمَا وَهُوَ العَليُّ العَظِيمُ}

شاطر | 
 

 العوامل السلوكية ونظام المعلومات المحاسبية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد ابو جعفر
مشرف


الجنس : ذكر عدد الرسائل : 117
العمر : 26
الموقع : http://www.alweehdat.com/vb/
عارضة الطاقة :
7 / 1007 / 100

السٌّمعَة : 0
نقاط : 3740
تاريخ التسجيل : 19/03/2009

مُساهمةموضوع: العوامل السلوكية ونظام المعلومات المحاسبية   الخميس أبريل 23, 2009 12:02 pm

أهمية العوامل السلوكية
تمثل العوامل السلوكية مجموعة العوامل التي يمكن من خلالها التأثير في سلوكيات الأفراد عند القيام بعمل معين أو الحكم على شيء معين واتخاذ قرار فيه.
وفي مجال نظم المعلومات – بصورة عامة . يشكل الأفراد مجموعة المستفيدين Users من نظام المعلومات من خلال استخدام مخرجاته أو الرغبة باستخدامها ، وان هؤلاء المستفيدين يمكن أن يقرروا فاعلية النظام اعتمادًا على مدى قناعتهم بمدى قدرة النظام على توفير المخرجات التي يمكن أن تساهم في تحقيق أهدافهم ، حيث يشير مصطلح "الفاعلية" إلى مدى قدرة مخرجات النظام على تحقيق أهدافه وبما أن عملية إقرار فاعلية النظام سوف تتحكم فيها سلوكيات المستفيدين ، يصبح من الضروري التعرف على مجموعة العوامل السلوكية بهدف أخذها بنظر الاعتبار عند قيام النظام بعمله .
وفي مجال نظم المعلومات المحاسبية يتضح أن المستفيدين يشكلون عاملا مهماً من عوامل تقرير فاعلية النظام في الوحدة الاقتصادية من خلال درجة الرضا والفائدة التي تتحقق لهم من جراء استخدام مخرجات النظام ، وفي سبيل تحقيق ذلك ، يتطلب الأمر من المحاسبين الاهتمام بالمستفيد ين من نظام المعلومات المحاسبية والتعرف على الجوانب التي من الممكن أن تؤثر في سلوكهم في سبيل أخذها بنظر الاعتبار عند تقديم المعلومات إليهم ، حيث يفترض بالمعلومات التي ينتجها نظام المعلومات المحاسبية أن تقلل من درجة عدم التأكد وتزيد من معرفة المستفيدين عند اتخاذهم القرارات المختلفة .
ويؤكد Chambers على ضرورة اتصال المحاسبة بمظاهر السلوك الإنساني وأهمية ذلك في ممارسة العمل المحاسبي بقوله "نحن المحاسبون في حاجة لفهم بعض الشيء عن قدرات وحدود الإدراك في السلوك الإنساني عند ممارسة عملنا في مجال المحاسبة" .
وقد انت به المحاسبون في الآونة الأخيرة إلى أهمية العوامل السلوكية التي تؤثر في الحكم على نجاحهم في عملهم ، حيث أوضح في إحدى مقالاته أن هناك قصورًا من Devine

ومنذ ذلك الوقت أخذت الدراسات المحاسبية السلوكية تتزايد بهدف الكشف عن تأثير المعلومات التي تتولد عن نظام المعلومات المحاسبية على سلوك المستفيدين منها وكيفية إحداث تغيير في هذا التأثير إذا ما تم إجراء تغييرات مماثلة في المعلومات المحاسبية على افتراض أن هناك تأثيراً محتم ً لا للمعلومات المحاسبية يمكن أن يساهم في تغيير سلوك المستفيدين وفق أساليب عديدة .
وبهدف زيادة فاعلية نظام المعلومات المحاسبية في أي وحدة اقتصادية ، فإن الأمر يتطلب ضرورة تواصل الاه تمام بالأبحاث السلوكية من قبل المحاسبين واخذ نتائجها بنظر الاعتبار عند ممارسة عملهم ، وذلك لعدة أسباب منها :
1. إنها تعتبر من ضمن اختصاصهم ، على اعتبار أن نظام المعلومات المحاسبية هو المصدر الرئيسي للمعلومات في الوحدة الاقتصادية وان فروض المحاسبين الباحثين في السلوك تختص أساسًا بنظم المعلومات واستخدامات البيانات المحاسبية .
2. إن الحاجة إلى التأكد من قدرة ما يقدمه المحاسبون من معلومات تتطلب ضرورة معرفة ومراقبة سلوك المستفيدين منها بشكل دوري والتعرف على مجالات التأثير فيه لإمكانية أخذها بنظر الاعتبار فيما بعد .
ومن خلال ما تقدم يتضح أن العوامل السلوكية تتعلق بمفهومين سلوكيين يمكن استخدامهما في مجال المحاسبة هما : الإدراك والاتصال ، وهو ما سنحاول توضيحه في المبحثين التاليين.


الإدراك المحاسبي
يعرف الإدراك في العلوم السلوكية بأنه عملية عقلية تتضمن التأثير على الأعضاء الحسية بمؤثرات معينة ، ويقوم الفرد بإعطاء تفسير وتحديد لهذه المؤشرات في شكل رموز أو معاني، مما يسهل عليه تفاعله مع بيئته .
وفي مجال المحاسبة يمكن تعريف الإدراك (الإدراك المحاسبي) بأنه :
عملية فهم البيانات التي تحتويها مجموعة التقارير و القوائم المالية – التي تقوم نظم المعلومات المحاسبية بإنتاجها – ومدى تأثيرها في القرارات المستهدف اتخاذها من قبل المستفيدين .
وعليه فإن الأمر يتطلب ضرورة الاهتمام بكل من المحاسبين القائمين على عمل نظم المعلومات المحاسبية والأشخاص الذين يتلقون البيانات المحا سبية ويستخدمونها ، مع ضرورة التعرف على العوامل التي يمكن أن تؤثر في سلوكهم -عند اتخاذ القرارات المختلفة- لدراستها وتحليلها لما من شأنه أن يجعل نظام المعلومات المحاسبية فاعلا في الوحدة الاقتصادية التي يعمل في نطاقها .
وقد أظهرت الجمعية الأمريكية للمحاسبة ( A.A.A ) في أحد تقاريرها أهمية مفهوم الإدراك في مجال المحاسبة ، ووجهت نظر المحاسبين إلى الآتي :
1. أن الإدراك السليم من الأمور الهامة في ممارسة المحاسب لعمله وانه يمثل جوهر مهمته.
2. أن الاهتمامات النسبية التي يتعرض لها المحاسب يوميًا سواء عند القيام بعمليات القياس أو التحليل أو العرض هي في جوهرها عملية إدراك للحقائق والمؤثرات التي تحيط بالأهداف محل القياس .
ويلاحظ أن هذه النقاط تتعلق بإدراك المحاسبين القائمين على عمل نظام المعلومات المحاسبية.

أن تؤثر في سلوكهم عند اتخاذ القرارات المختلفة وذلك لتجنب تجميع المعلومات غير الضرورية التي يترتب عليها زيادة

المستفيدون من نظام المعلومات المحاسبية
بصورة عامة يمكن تحديد المستفيدين من نظام المعلومات المحاسبية واهتماماتهم الأساسية كما يلي :
1. إدارة الوحدة الاقتصادية
تهتم الإدارة الد اخلية للوحدة الاقتصادية بكافة مستوياتها الإدارية التي يمكن أن تتواجد ضمن الهيكل التنظيمي بالحصول على المعلومات التي يمكن أن تستفاد منها في المجالات الآتية :
آ. تقييم السياسات الإدارية والتمويلية للإدارات المختلفة خلال الفترة المالية ومدى مساهمتها في تحقيق الهدف العام للوحدة الاقتصادية .
ب. تقييم مدى قدرتها على تحقيق الأرباح أو خفض التكاليف .
ج. معرفة مدى قوة المركز المالي للوحدة الاقتصادية .
د. المساعدة في تقييم المشاريع الاستثمارية .
ه. المساعدة في إعداد الموازنات المختلفة لإغراض التخطيط والرقابة .
2. أصحاب الملكية
يهتم أصحاب الملكية بالمعلومات التي يمكن أن توضح الآتي:
آ. مدى القدرة على تحقيق الأهداف العامة المرسومة للوحدة الاقتصادية .
ب. مدى قوة المركز المالي للوحدة الاقتصادية .

ج. مدى القدرة على الوفاء بالالتزامات تجاه الوحدة الاقتصادية .
د. قدرة ا لوحدة الاقتصادية على توزيع الأرباح ونسبتها والاحتفاظ بالاحتياطات اللازمة (الإجبارية والاختيارية) .
ه. الاتجاه العام للوحدة الاقتصادية .
3. المستثمرون وحاملو الأسهم
يهتم المستثمرون وحاملو الأسهم (في الشركات المساهم ة ) بنفس المعلومات التي يهتم بها أصحاب الملكية (في حالة شركات الأشخاص) بالإضافة إلى الآتي:
آ. مدى تأثير قوة المركز المالي والقدرة على تحقيق الأرباح في زيادة أسعار الأسهم.
ب. حصة السهم الواحد من الربحية واتجاهاتها المستقبلية.
. المقارنة بين نتائج الفترة المالية (أو الفترات المالي ة ) السابقة مع ال فترة الحالية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.alweehdat.com/vb/
 
العوامل السلوكية ونظام المعلومات المحاسبية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مدرسة حطين الثانوية للبنين  :: التــخصـصات والــمواد الدراســية :: الادارة المـعــلوماتــيـــة :: نظم المعلومات الادارية-
انتقل الى: