منتديات مدرسة حطين الثانوية للبنين

عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة منتديات مدرسة حطين الثانوية
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدى

منتديات مدرسة حطين الثانوية للبنين

... نافذة يطل من خلالها طلاب حطين عليكم ...
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اعوذ بالله من الشيطان الرجيم {اَللَهُ لا إِلَهَ إلا هو اَلحي ُ القَيَوم لا تأخذه سِنَةٌ ولا نوْمٌ لَّهُ مَا فيِِ السَمَاوَاتِ وَمَا في اَلأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَينَ أَيدِيهِمْ ِوَمَا خَلْفَهم وَلا َيُحِيطُونَ بشَيءٍ مِنْ علمِهِ إِلاَ بِمَا شَآء وَسعَ كُرْسِيُّهُ السَمَاوَاتِ وَالأَرضِ وَلاَ يَؤُدُه حِفْظُهُمَا وَهُوَ العَليُّ العَظِيمُ}

شاطر | 
 

 العفو عن بني قريظة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
3bd2llh_naje_al.Ghazzawi

avatar

الجنس : ذكر عدد الرسائل : 9
العمر : 25
الموقع : amman_3en-elbasha_al7nw
عارضة الطاقة :
0 / 1000 / 100

السٌّمعَة : 5
نقاط : 3149
تاريخ التسجيل : 02/05/2009

مُساهمةموضوع: العفو عن بني قريظة   الأحد مايو 03, 2009 8:56 pm

العفو عن بني قريظة


هاجر النبي (صلى الله عليه وسلم) إلى المدينة المنورة فرحب به أهلها وهيأوا له مكانا لإقامته وأحاطوه وأصحابه بالعناية والاهتمام وكان يقيم بالمدينة جماعة من أهل الكتاب ومنهم بنو قريظة وبنو النضير وبنو قينقاع وأهل خيبر.. عقد النبي (صلى الله عليه وسلم) معاهدة سلام مع أهل الكتاب بالمدينة، إلا أن بني قينقاع نقضوا هذه المعاهدة وقاموا بتدبير المؤامرات في الخفاء وتأليب القبائل العربية على المسلمين. جمع رسول الله صلى الله عليه وسلم بني قينقاع في سوقهم ثم خطب فيهم قائلا: (.. احذروا من الله مثل ما نزل بقريش من النقمة، وأسلموا فإنكم قد عرفتم أني رسول الله (أو أني نبي مرسل) تجدون ذلك في كتابكم وعهد الله إليكم). لكن بني قينقاع ردوا على النبي (صلى الله عليه وسلم) بعناد وغرور قائلين: (يا محمد إنك ترى أنا قومك لا يغرنك أنك لقيت قوماً لا علم لهم بالحرب فأصبت منهم فرصة إنا والله ولئن حاربناك لتعلمنّ أنا نحن الناس).
ولم يكف بنو قينقاع عن تدبير المؤامرات وتحريض العرب على إيذاء النبي وأصحابه للانتقام منهم وطردهم من المدينة المنورة. وذات يوم قدمت امرأة من العرب بجلب لها ، فباعته بسوق بني قينقاع وأرادت أن تشتري حلية من عند صائغ من بني قينقاع، فطلب منها أن تكشف وجهها فأبت ، فعمد الصائغ إلى طرف ثوبها فعقده إلى ظهرها دون أن تشعر بذلك، فلما قامت رفع الثوب عن جسمها فضحك القوم.
صرخت المرأة مما أصابها واستنجدت بالمسلمين فانقض رجل مسلم على الصائغ فقضى عليه عقابا له لأنه أهان امرأة مسلمة، انقض بنو قينقاع على المسلم فقضوا عليه واشتعل الغضب بين الجانبين.
أقبل الرسول (صلى الله عليه وسلم) وأصحابه فاختبأ بنو قينقاع في حصونهم ففرض عليهم حصارا منيعا مدة خمس عشرة ليلة حتى قذف الله في قلوبهم الرعب وانهارت مقاومتهم ورضوا بأن ينزلوا عند حكم النبي.
تقدم رأس المنافقين عبد الله بن أبي بن سلول ورجا النبي (صلى الله عليه وسلم) أن يعفو عن بني قينقاع لأن بينه وبينهم تحالف.
لم يرد الرسول الله (صلى الله عليه وسلم) على هذا المنافق فقال: يا محمد أحسن في موالي.
فأعرض عنه النبي (صلى الله عليه وسلم) فأدخل يده في جيب درع رسول الله وتوسل إليه أن يعفو عنهم. لم يترك النبي صلى الله عليه وسلم الغضب يتملكه ولم يعاقب رأس المنافقين على فعلته بل أشفق عليه فهو (صلى الله عليه وسلم) رحيم وعطوف بأمته وفي الحال أصدر أمره بالعفو العام عن هؤلاء المذنبين بشرط أن يرحلوا من المدينة.
العفو عن أهل خيبر
اجتمع أهل خيبر سرا وعقدوا المؤامرات والدسائس للقضاء على المسلمين.. انطلق النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه إلى خيبر كي يؤدب أهلها المتآمرين عليه.. تحصن أهل خيبر في حصون منيعة فانتصر المسلمون عليهم وشملهم النبي (صلى الله عليه وسلم) بعفوه وتركهم في ديارهم.
لم يكف أهل الكتاب عن تدبير المؤامرات وقرروا القضاء على رسول الله بدس سم إليه، فأهدت إليه زينب بنت الحارث زوجة سلام بن مشكم شاة مشوية وقد سألت أي عضو من الشاة أحب إلى رسول الله فقيل لها: الذراع، فأكثرت فيها من السم ثم سمّت سائر الشاة، ثم جاءت بها فلما وضعتها بين يدي رسول الله تناول الذراع فلاك منها مضغة فلم يسغها وعرف أنها مسمومة فدعا زينب، وقال لها: (سممت الذراع؟)
قالت زينب : نعم.. فعلت ذلك.
سألها الرسول صلى الله عليه وسلم : (ما حملك على ذلك)
قالت: نلت من قومي ما نلت فقلت: إن كان ملكاً استرحت منه وإن كان نبياً فسيُخبر.
فعفا عنها رسول الله ولم يعاقبها على الجريمة التي ارتكبتها.
العفو عن بني النضير
تجرأ أهل الكتاب على المسلمين بعد موقعة أحد وجهروا بالعداوة والغدر، وتآمروا مع المنافقين والمشركين من أهل مكة ضد المسلمين‏.‏ ودبر بنو النضير مؤامرة لقتل الرسول (صلى الله عليه وسلم) وكان قد ذهب إليهم في أمر هام فقالوا له: اجلس ها هنا حتى نقضي حاجتك‏.‏ فجلس إلى جنب جدار من بيوتهم ينتظر وفاءهم بما وعدوا، وجلس معه أبو بكر وعمر وعلي وبعض الصحابة‏.‏ قال أحدهم ‏:‏ أيكم يأخذ هذه الرحي، ويصعد فيلقيها على رأسه فيشدخه بها‏ ؟‏‏
‏قال عمرو بن جحاش‏:‏ أنا‏.‏ فقال أحدهم ‏:‏ لا تفعلوا، فوالله ليخبرن بما هممتم به، وإنه لنقض للعهد الذي بيننا وبينه‏.‏ ونزل الأمين جبريل على النبي صلى الله عليه وسلم وأخبره بما هموا به، فنهض مسرعاً وتوجه إلى المدينة، ولحقه أصحابه فقالوا ‏:‏ نهضت ولم نشعر بك، فأخبرهم بما همت به بنو النضير‏.‏
وبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم الصحابي الجليل محمد بن مسلمة إلى بني النضير فقال لهم‏:‏ ‏‏
(اخرجوا من المدينة ولا تساكنوني بها، وقد أجلتكم عشراً، فمن وجدت بعد ذلك بها ضربت عنقه‏)‏‏.‏ ولم يجد بنو النضير مفرا من الخروج، فأقاموا أياما يتجهزون للرحيل، لكن رئيس المنافقين عبد الله بن أبي بعث إليهم أن اثبتوا وتمنعوا، ولا تخرجوا من دياركم، فإن معي ألفين يدخلون معكم حصنكم، فيموتون دونكم.
عندئذ تراجع القوم عن قرار الرحيل، واستقر رأيهم على القتال ، وطمع رئيسهم حيي بن أخطب فيما قاله رأس المنافقين، فبعث إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول‏:‏ إنا لا نخرج من ديارنا، فاصنع ما بدا لك‏.‏ فلما بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم جواب حيي بن أخطب كبر وكبر أصحابه، ثم نهض إلى القوم وفرض عليهم حصارا منيعا.
التجأ بنو النضير إلى حصونهم، فأقاموا عليها يرمون بالنبل والحجارة، وتخلى عنهم عبد الله بن أبي وتركهم يواجهون مصيرهم المحتوم.
استمر الحصار ست ليال ثم قذف الله في قلوبهم الرعب، فاستسلموا وأرسلوا إلى الرسول صلى الله عليه وسلم يطلبون عفوه ويرجونه ألا يقتلهم وأن يسمح لهم بالخروج من المدينة سالمين.
وبكى بنو النضير وهم يتوقعون أشد العقاب.. أيعفو عنهم محمد بعد أن حاولوا قتله؟..!
أيعفو عنهم محمد بعد أن تحدوه ورموا أصحابه بالحجارة والنبال.. نكس بنو النضير رؤوسهم في ذل وانكسار وأرهفوا آذانهم.. مصيرهم القتل لا محالة.. إنهم يستحقون ذلك.
وقف النبي صلى الله عليه وسلم أمام بني النضير وحمد الله تعالى ثم أعلن العفو العام عنهم.
أسرع القوم إلى بيوتهم وكأنهم لا يصدقون ما سمعوا وفي الحال حملوا أغراضهم وغادروا المدينة ودخل رجلان منهما في الإسلام ببركة عفو النبي صلى الله عليه وسلم.
*أهل الكتاب هم الذين يؤمنون بالتوراة كتاب نبي الله موسى عليه السلام أو يؤمنون بالإنجيل كتاب نبي الله عيسى عليه السلام وليسوا بمسلمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.facebook.com
 
العفو عن بني قريظة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات مدرسة حطين الثانوية للبنين  :: التــخصـصات والــمواد الدراســية :: الثـــقافة المشتركة :: الـــثــقافة الإسلامية-
انتقل الى: